مفاجأة بمدارس خديجة الشاطر
2013-02-17 19:31:27
مفاجأة بمدارس خديجة الشاطر

نشطاء بالفيسبوك: مدارس خديجة الشاطر تغير النشيد الوطنى لنشيد جهادى وقسم بيعة
  وكيل نقابة المعلمين: النشيد متداول فى فترة الخمسنيات بالمدارس والاذاعات المصرية..ولا نية لالغاء النشيد التعليم : تنفى وتتهم النشطاء بافتعال الازمات فى المنظومة التعليمية بالكذب والمديرية: تحقق وتؤكد السماح بترديد الاناشيد التربوية والاسلامية شريطة أداء تحية العلم والنشيد الوطنى أولا  يبدو أن سيطرة الاخوان المسلمين لم تقف فقط على مؤسسات الدولة بل امتدت الى عقول الطلاب انفسهم، ففى واقعة جديدة من نوعها بعيدا عن مزج النشيد الوطنى بالاناشيد الاخوانية، بدأت تتجه بعض المدارس الاسلامية لتغيير النشيد الوطنى ومحوه تماما من ذاكرة الطلاب، لتثبت الاناشيد الجهادية بعقولهم، حيث تداول بعض نشطاء على الفيس بوك النشيد الجهادى الذى أقرته مدارس جنى دان الدولية الإسلامية للغات المملوكة لـخديجة أبنة نائب جماعة الأخوان المسلمين خيرت الشاطر، حيث تضمن النشيد الذى تداول على الفيس بوك «بلادي بلادي أسلمي وأنعمي .. سأرويك حين الضما من دمي .. ورب العقيدة لن تهزمي .. ومن أكمل الدين للمسلمين..سنحمي الجبال وتلك التلال .. ويحيا الجهاد يه يكتب النصر للمسلمين .. بلادي إذا ما دهتك الخطوب .. فإنا بأرواحنا والقلوب .. سنحمي ثراك ونحمي الدروب .. هتافاتنا النصر للمسلمين .. سنلقي الحمام أسودا كرام .. نذيق اللئام جحيما يسعر من مسلم.. سأمضي الى الله في كل حين .. واني لمجدك صرح مبين.. ولن أخشى ظلما ولا ظالمين .. فاني لربي نذرت دمي..تلونا اليمين لرب ودين .. بالا نلين ونضع النصر للمسلمين». نشطاء الفيس بوك اشاروا الى أن تلك المدارس قامت بتغيير النشيد الوطنى الذى يردده الطلاب فى طابور الصباح ليتضمن تعبيرات جهادية وقسم بيعة كالذى يحلفه المنضمون لجماعة الأخوان المسلمين، ولم تكن تلك العبارات متضمنة بالنشيد الوطنى المصرى من قبل. واوضحوا ان تلك المدارس تفرض على الفتيات عند مرحلة البلوغ إرتداء عبايات جينز ذات أكمام واسعة، ولا يسمح للأطفال الذكور بإرتداء بنطلون فوق الركبة، واشاروا الى ان مصاريف هذه المدرسة للطفل حوالى38000 جنيه فى العام الدراسى الواحد،بجانب 3000 للكتب المستوردة من الخارج،التى ترد إلى إدارة المدرسة فى نهاية العام،واوضحوا ان المدرسة تجعل الطلاب يشطبون على كلمة الموسيقى المكتوبة فى كتاب الوزارة. من جهته عقب الدكتور محمدمحمود «وكيل نقابة المهن التعليمية»، انه لايوجد اى اتجاه داخل المدارس الاسلامية بتغيير النشيد الوطنى بنشيد إسلامى او جهادى ليردده الطلاب داخل المدارس، مشيرا الى ان النشيد الذى ذكر بانه يردده طلاب مدرسة جنى دان الدولية الاسلامية ، يعد نشيد قديم كان يذاع فى الاذاعات المصرية وكان بيردد بين الطلاب داخل المدارس قديما فى الخمسينات والستينيات ، مؤكدا على ان المدارس ذات الطابع الاسلامى لا تسعى كما يزعم البعض لمزج النشيد الوطنى  او تغييرها بالاناشيد الاسلامية على الاطلاق ، او تتجه لمنع الخلط بين المعلمين والمعلمات. «وكيل النقابة» اشار الى انه سيتم احالة الامر لوزارة التعليم للتحقيق فيه، مؤكدا ان النقابة والوزارة لاتسمح على الاطلاق بعدم التزام المدارس الخاصة والحكومية بالنشيد الوطنى او تحية العلم، مشيرا إلى ان مصر بها 4 الالاف مدرسة خاصة، ولكل ولى امر الحرية فى اللجوء الى مدارس اخرى بعيدا عن المدارس ذات الطابع الاسلامى او المدارس الاخوانية طالما لا يعجبهم هذا النوع من التعليم . «محمود» اشار إلى ان المدارس الاخوانية لا تحرم تدريس الموسيقى بداخلها مستدلا على ذلك بشرائه العديد من الالات الموسيقية، لافتا الى انه يسمح للطلاب داخل تلك النوعية من المدارس بترديد الاغانى الاسلامية او غيرها من الاغانى بشرط بعدها عن الاثارة واللغو عن الدين. شاهيناز الدسوقى، «وكيل اول وزارة التربية والتعليم بمحافظة القاهرة»، اكدت لـ«التحرير» ان جميع المدارس بالمحافظة تلتزم بالنشيد الوطنى وتحية العلم، لانهم هم الاساس فى طابور الصباح، موضحة ان المدارس يترك لها الحرية فيما بعد فى ترديد اى اناشيد عقب تحية العلم والنشيد الوطنى، لافتة الى انه لا مانع من السماح بترديد اى اناشيد محببة تربوية او اسلامية طالما لا تحض على التطرف او كره الاخر، أو محو شخصة الدولة. شاهيناز اشارت إلى ان المديرية ستحقق فى ذلك الامر، لانها لا تقبل على الاطلاق بتغيير شكل المدارس يتغيير الحكومات، قائلة «لا نقبل التدخل فى استقلالية مدارسنا والنظام التربوى المسموح به من خلال وزارة التربية والتعليم». محمد السروجى، «المتحدث باسم وزارة التربية والتعليم »، نفى تلك الواقعة، قائلا «هذا كلام عار تماما من الصحة، مؤكدا ان ما يتداول هؤلاء النشطاء على الفيس بوك ما هو الا «كذب وتلفيق»، وتابع، هؤلاء النشطاء ليس عندهم اخلاق مستدلا بصفحات كتاب التاريخ التى تضمنت صورة للرئيس محمد مرسى، واكتشفنا انها خاطئة تماما للمنهج المقر على الطلاب، لافتا الى ان الوزارة لن تحقق فى هذا الشأن لانها تتأكد تماما من كذب هؤلاء النشطاء الذين يتركون اعمالهم ويحاولون افتعال خلق الازمات، واصفا ذلك بالامر المسيس لافتعال الازمات،قائلا «هؤلاء ناس فاضية لا عمل لهم غير الاختراعات الكاذبة والافتراء، وهذا لاننا فى مرحلة ثورة وانفلات اخلاقى»- بحسب قوله. السروجى اشار الى ان جميع المدارس الخاصة ملتزمة بالانظمة العامة المرتبطة بسياسة الدولة، قائلا «ومن يخالف نظام الوزارة سيحاسب طبقا للقانون، والمدارس الخاصة التى لا تلتزم بتحية العلم والنشيد الوطنى الذى لايخرج عن نظام الدولة نملك كوزارة السلطة والقانون لإرغامها على الالتزام به، وتابع، الثورة قامت واسقطت الفراعين والكل يخضع للقانون بعكس النظام البائد بدليل مناقصة الكتب وسلاسل اللغات المحتكرة لس وص وتم كسر الاحتكار».

التحرير  

ارسل الموضوع لاصدقائك علي الفيس

ارسل الموضوع لاصدقائك علي الفيس
تعليقات القراء